منتدى التربية و التعليم تلمسان
اهلا بالزائر الكريم يرجى التسجيل للافادة و الاستفادة
سجل لتتمكن من تصفح المنتدى
منتدى التربية و التعليم تلمسان
اهلا بالزائر الكريم يرجى التسجيل للافادة و الاستفادة
سجل لتتمكن من تصفح المنتدى
منتدى التربية و التعليم تلمسان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى التربية و التعليم تلمسان

لتحضير جيد للامتحانات و الاختبارات لجميع المستويات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخول  العاب فلاشالعاب فلاش  
تعلم ادارة المنتدى انه تم فتح مؤسسة رياض باروتجي لبيع ادوات الحاسوب و الشبكة باسعار جد مناسبة على الرغبين في التواصل و تقديم اللطلبات ترك رسالة خاصة لمدير المنتدى
تعلم ادارة المنتدى انه تم فتح مؤسسة رياض باروتجي لبيع ادوات الحاسوب و الشبكة باسعار جد مناسبة على الرغبين في التواصل و تقديم اللطلبات ترك رسالة خاصة لمدير المنتدى
Awesome Hot Pink
Sharp Pointer
المواضيع الأخيرة
» حصرى تحويل رائع لirissat6800 hd الى جهاز AB CryptoBox 400HD وFerguson Ariva 102E-202E-52E HD
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالجمعة ديسمبر 06 2019, 00:54 من طرف saad sa

» أسطوانة الاعلام الآلي سنة أولى ثانوي علمي
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالجمعة أبريل 07 2017, 13:09 من طرف mhamedseray

» مذكرات تخرج في التاريخ
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالأحد يناير 08 2017, 23:30 من طرف hawarkmirza

» _ كــيفــيــة ادخــال شفرة الجزائر الارضية الجديدة على مختلف الاجهزة
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالسبت يناير 07 2017, 01:29 من طرف bobaker1992

» قرص خاص بالتدريس عن طريق المقاربة بالكفاءات
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالخميس نوفمبر 24 2016, 22:48 من طرف حسان عبدالله

» شروط و طلبات الاشراف للاعضاء
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالسبت سبتمبر 10 2016, 21:37 من طرف محمد عصام خليل

» فروض واختبارات لمادة العلوم الطبيعية ثانية ثانوي
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالجمعة فبراير 26 2016, 10:19 من طرف mhamedseray

» مواضيع مقترحة للسنة الخامسة ابتدائي لمادة دراسة النص
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالجمعة يناير 22 2016, 00:32 من طرف ouassila-2012

» قرص اللغة العربية
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالجمعة نوفمبر 27 2015, 13:57 من طرف بنت القالة

» القانون الأساسي لجمعية أولياء التلاميذ
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالأربعاء نوفمبر 25 2015, 13:40 من طرف belounis

» فروض واختبارات مقترحة في العلوم الطبيعية 4 متوسط
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالخميس نوفمبر 12 2015, 14:09 من طرف بدر الصافي

» مذكرة الانتقال من المخطط المحاسبي الوطني الى النظام المحاسبي المالي الجديد
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالأربعاء نوفمبر 11 2015, 00:29 من طرف rachid s

» كتاب رائع جدا فيزياء وكيمياء يشمل كل دروس 4 متوسط
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالسبت أغسطس 29 2015, 14:59 من طرف abbaz29

» لأساتذة الفيزياء...قرص شامل لكل ما تحتاجه لسنوات التعليم المتوسط الأربع
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالخميس أغسطس 27 2015, 01:49 من طرف abbaz29

» قرص في مادة الفيزياء حسب المنهاج
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالأربعاء أغسطس 26 2015, 20:02 من طرف mhamedseray

» قرص السبيل في العلوم الفيزيائية (دروس شاملة صوت و صورة)
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالسبت أغسطس 15 2015, 05:00 من طرف mhamedseray

» ملخص دروس الفيزياء في الفيزياء
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالأحد أغسطس 09 2015, 00:29 من طرف mhamedseray

» جميع دروس وتمارين محلولة فيزياء وكيمياء أولى ثانوي
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالسبت أغسطس 08 2015, 17:33 من طرف mhamedseray

» شاهد كيف تحصل ببساطة على "إنترنت مجاني" من القمر الأصطناعي؟
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالثلاثاء مايو 19 2015, 19:40 من طرف ocean

» قرص رائع في الفيزياء للسنة الرابعة
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالأحد مارس 22 2015, 22:06 من طرف sbaa

ساعة 258
عدد مساهماتك: 105
الملف البيانات الشخصية تفضيلات التوقيع الصورة الشخصية البيانات الأصدقاء و المنبوذين المواضيع المراقبة معلومات المفضلة الورقة الشخصية المواضيع والرسائل الرسائل الخاصة أفضل المواضيع لهذا اليوم مُساهماتك استعراض المواضيع التي لم يتم الرد عليها استعرض المواضيع الجديدة منذ آخر زيارة لي
سحابة الكلمات الدلالية
جهاز تحويل متصفح سريع
عدد مساهماتك: 105
الملف البيانات الشخصية تفضيلات التوقيع الصورة الشخصية البيانات الأصدقاء و المنبوذين المواضيع المراقبة معلومات المفضلة الورقة الشخصية المواضيع والرسائل الرسائل الخاصة أفضل المواضيع لهذا اليوم مُساهماتك استعراض المواضيع التي لم يتم الرد عليها استعرض المواضيع الجديدة منذ آخر زيارة لي
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
لا يوجد مستخدم

اهلا بك يا
عدد مساهماتك 105 وننتظر المزيد

المواضيع الأكثر نشاطاً
الدولة العباسية
اكلات مغربية شهية
قرص خاص بالتدريس عن طريق المقاربة بالكفاءات
موسوعة الطب لتعميم الفائدة
Informatique
موسوعة الطب لتعميم الفائدة2
للتعليم الجامعي بحوث مذكرات مواقع هامة جدا
هل تعلم ’?
كلمة مدير المنتدى
اسطوانات تعليمية من الابتدائي الى الثانوي - موقع مهم -
pirate
United Kingdom Pointer

 

 توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورهان
نائب المدير العام للمنتدى
نائب المدير العام للمنتدى
نورهان


عدد المساهمات : 12903
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
العمر : 29

توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Empty
مُساهمةموضوع: توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط   توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط Emptyالجمعة فبراير 19 2010, 22:43

توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط






توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط 2363










up_depart/1/2363.gif

















توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط
تمت الإضافة بتاريخ : 03/02/2010م
الموافق :
19/02/1431 هـ

إعداد/
مصطفى عياط


قد جُبلت النفوس وفُطرت على تعظيم العلم
النافع ـ من حيث هو علم ـ ومعرفة قدر أهله وذويه ،
سواءً في ذلك ما تعلق منه بالجانب المادي الدنيوي بكل اختصاصاته التي لا
بُدَّ لمصالح البشر منها في عمارة دنياهم ، وإصلاح معاشهم ، أو ما تعلق منه
بالجانب الروحي الأخروي المتمثل في العلم الشرعي وسيلة وغاية ، ومنزلة هذا
العلم من الأول بمنزلة الآخرة من الحياة الدنيا ، ومدح الأول شرعاً إنما
هو مدح امتثال وتكليف لا مدح ذات وتشريف ، إذ هو مترتب على الثاني ، فلا
سبيل إلى تحصيل المدح فيه إلاَّ بتحصيل الثاني الذي هو ممدوح ذاتاً
وامتثالاً.

ولأهمية العلم الشرعي في واقع الفرد والأمة
ولأنَّ جميع أعمال المكلفين يجب أن يسبقها العلم بها ، ولما يترتب على نقص
العلم الشرعي من أخطاء ، يرى أثرَها في الواقع كلُّ من ينظر إليه ، ويتجرع مرارةَ عواقبها كلُّ من يعيش فيه
، فإننا أفردنا هذا الباب لتوضيح مكانة العلم وأهله ، وما يتفرع من
ذلك لأننا لا نشك في أنّ ما يحدث في كثير من الساحات ـ من ممارسات سواء
على مستوى المعتقدات من التسرع في إنزال الأحكام ، أو تكفير المسلمين ، أو
على مستوى التطبيق العملي من استحلال للدماء والأموال ، وكذلك تفرق وتشرذم
في صفوف العاملين في حقل الدعوة الإسلامية ، أو تطبيق الأساليب الخاطئة في
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو غيره إنما ـ مردُّه إلى نقص العلم
الشرعي ، سواء بنقص أهله أو قلة الاهتمام به ومن أجل ذلك كان هذا التركيز
عليه .



توقير العلماء مطلب
شرعي :


تتجلى بوضوح منزلة العلماء التي خصهم بها
الشارع الحكيم من دون سائر أصناف العالمين ، كونهم مبلغين عن الله دينه
ووصاياه ، وناشرين بين الورى نوره وهداه ، وهادين إلى صراطه المستقيم ،
وداعين إلى شرعه القويم ، ينفون عنه تحريف الغالين
وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين.

والعلماء
الربانيون هم مصابيح الدجى ، ومنارات الهدى ، وهم معدن الخير ومعانُه
(1) ، وموضع الرشد ومكانه ، من
استرشد به رشد ، ومن سلك سبيلهم وصل ، ومن تشبه بهم أفلح ، ومن لزم غرزهم
نجح ورجح ، ولأجل هذه المكـانة والمنزلة التي خصهم الله بها ، فنحن مأمورون
بتوقيرهم وإجلالهم ومحبتهم والذب عنهم ومعرفة حقهم وإقالة عثرة من أخطأ
منهم والتماس أحسن المعاذير لهم ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ليس من أمتي من لم يجلَّ كبيرنا ويرحم
صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه
) (2) ، وعلماء
السلف ومن بعدهم من التابعين أهل الخير والأثر وأهل الفقه والنظر لا يذكرون
إلاَّ بالجميل ومن يذكرهم بسوء فهو على غير السبيل.



توقير العلماء لا يعني
متابعتهم فيما أخطئوا فيه :


ونحن عندما نقرر أنه لا بُدَّ من توقير
العلماء واحترامهم وتبجيلهم إجلالاً لذلك العلم الذي حملوه بين أضلعهم
ونشروا نوره في الناس كما أمرهم الله جلَّ وعلا ، والذي هو في الحقيقة
تعظيم وإجلال لله في ذاته وصفاته وأمره ونهيه وشرعه فإنَّ هذا لا يعني ـ
البتة ـ أننا نضفي عليهم قداسة العصمة من الخطأ التي أبى الله في شرعه أن
تكون إلاَّ لأنبيائه ، بل إننا نجوز عليهم وقوع
الخطأ والزلل في جانب ما يجتهدون في بيان حكم الله تعالى فيه فضلاً عن غيره
، ولكننا لا نتبعهم فيما أخطئوا فيه فـ 9]إنَّ معرفة فضل أئمة الإسلام وقدر منازلهم لا تستلزم قبول كل
أقوالهم ولا قبول ما وقع في فتاويهم من المسائل التي خفي عليهم ما جاء به
الرسول
r فقالوا بمبلغ علمهم والحق خلافها ووقوع ذلك منهم لا
يلامون عليه ولا يوجب ترك جميع أقوالهم ولا يكون مدعاة إلى تنقصهم بل نأخذ
من أقوالهـم ونترك فلا نؤثم ولا نعصـم ونأخذ مما أخذوا به هم أنفسهـم في
اتباع من قبلهم
] (3) ، لأننا متعبدون باتباع
الحق لا سواه ، وكل يؤخذ من قوله ويرد إلاَّ رسول
الله صلى الله عليه وسلم ، وعلى هذا تواطأت أقوال أئمة الإسلام رحمهم الله.

وفي كل ذلك نلتمس لهم الأعذار فيما وقعوا فيه
من أخطاء وهم عندنا في اجتهادهم بين الأجر والأجرين لقول النبي صلى الله
عليه وسلم : ( إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر )
(4) .



من هو المخوَّل برد خطأ
من أخطأ من العلماء ؟ :


وليس معنى ما تقدم أن
رد خطأ من أخطأ من العلماء يصدر عن كل أحد ..


كلا بل لا يكون صادراً إلاَّ من أهله وهم
العلماء أنفسهم ( ولمن كان من أهل العلم أن ينتصر لقول من أقوال العلماء
ويدافع عنه بالحجة والبرهان إذا رآه صواباً وكانت له قدرة على التصويب
والنظر في الأدلة فيأخذ بذلك الرأي ويدين الله تعالى عليه ، ذلك أمر محمود
لأنَّ كل أحد مأمور بأن يأخذ في دينه بما يراه صواباً إن كان قادراً على
الاختيار بمعيار القوانين التي وضعها العلماء ولكن لا ينبغي له أن يسيء إلى
من يخالف رأيه من العلماء في مسائل الاجتهاد ويسفه أقوالهم
، فليس اجتهاد أولى من اجتهاد خصوصاً إذا كانوا من الأئمة الذين هم
أهل الاجتهاد والاستنباط الملتزمين بشروط العلم وقوانينه في استنباطهم
واجتهادهم فهؤلاء جميعاً يستحقون التقدير والترحم ويجدر النظر إلى أعمالهم
بالثناء الجميل والإكبار لفضلهم على الناس لما بذلوا من جهد مثمر ووقت نفيس
في نقل العلم واستنباط الأحكام وإثراء المعارف الإسلامية برصيد ضخـم من
النصـوص ذات القيمـة التشريعية الفذة ) (5) ، وأما
أن يتقلد ذلك من ليس من أهله ولا أهلـه منه فتلك لعمر الله مزلة القدم ،
والضرب في التيه والظلم ، تُدخل الحابل في النابل وتُشيع الفوضى والارتباك ،
فكم ممن خطَّأ من ليس بمخطئ وصوَّب من أخطأ فكان في ذلك كله هو المخطئ .



التحذير من الوقيعة في
العلماء :


( وقد تساهل العامة في الوقيعة في العلماء
واغتيابهم وتنقيصهم بما يجاوز الحد الجائز في النقد والجرح المستثنى من
الغيبة لمصلحة الدين حتى لو كان الجرح صادراً من أهله فكيف وقد تجرأ عليه
المبتدئون في طلب العلم .

تجريح العلماء وتوثيقهم الذي درج عليه أهل
الرواية لحفظ الشريعة له ضوابط إن لم تتحقق فهو إما مردود أو مذموم داخل في
الغيبة المحرمة ، وإذا كانت غيبة سائر المسلمين
محرمة فما بالك بغيبة حملة العلم الشريف عدول هذه الأمة الذين زكاهم الله
تعالى ورفع درجاتهم ... فالوقيعة فيهم ـ أحياءً وأمواتاً تقليداً أو تعصباً
ـ من شر المحدثات في الدين التي تفرق المسلمين وتمكن للبغض والكراهية وزرع
الأحقاد ، ومن سنَّ في الإسلام سنة للفرقة فعليه وزرها ووزر من عمل بها
إلى يوم القيامة ، والكلام فيهم مرتع وخيم ، وخلق ذميم ، ولا يأمن منتقصهم
لعصبية أو مذهب أن يهتك الله ستره ، ويفرق عليه أمره ، وينتقم لهم منه ،

ومما ساهم وسهل الوقيعة في العلماء في هذا
العصر هو خروج منهج جديد في الجرح والتعديل مفتقر إلى الأسس المنهجية
السليمة والمعايير العلمية الصحيحة التي نص عليها أئمة الجرح والتعديل في
هذا الباب الخطير المتعلق ( بالمنهج الذي على
أساسه يؤخذ العلم أو يترك وتفرق كلمة المسلمين المتمثلة في شبابها
وعلمائها أو تجمع ، وناهيك عن ذلك من داء عضال وفتنة
) (6) ، والذي
كان من أسبابه ردة الفعل تجاه مغالاة البعض في تبجيل العلماء وإطرائهم حتى
خرجوا عن الطور المأذون فيه شرعاً إلى نوع من التعصب والتقديس الممقوت
المذموم في ديننا الحنيف وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم
: ( لا تطروني كما أطرت
النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله
) (7) .

وقد بحث هذه القضية وتداعياتها الواقعيةَ
الشيخ الصادق الغرياني في كتابه ( في
المنهج والتطبيق بين الإفراط والتفريط
) ، وذكر أنَّ المسألة تتطلب ذكر قواعد تتناول الأحكام المتعلقة بها
مستخلصة وموثقة توثيقاً علمياً من كتب الجرح والتعديل وعلوم مصطلح الحديث و
لأهميتها فنحن نجمل ما فصل منها :


1. إنَّ هذا العلم مبناه على العدل والإنصاف
وإحقاق الحق وقبول صحيح العلم وترك باطله ، لا ينحاز فيه إلى مشيخة ولا
أبوة ولا بنوة ولا يحمل فيه المتكلم على مخالفه بل متى وجد هذا رد .

2. تجريح الرواة ونَقَلَةِ العلم وتعديلهم لا
يؤثر عليه مذهب الرجل وانتماؤه ، بل يدور على صدق الراوي وأمانته وحفظه
وإتقانه للعلم وضبطه أو خلوه من ذلك ، ولذلك
فالمدار كله على الضبط أو الوهم والصدق أو الكذب لا على مذهبه وانتمائه .

3. إنَّ هذا العلم قائم على الاجتهاد ، وهو
باب واسع لمن ملك أدواتـه وخبره ، وهو من العلوم التي لم تحترق ولم تنضـج ـ
كما يقولون ـ فليس اجتهاد أحد فيه حجة على اجتهاد غيرهم .

4. إنَّ الأصل في الكلام في الناس وذكر
معايبهم المنع حفاظاً على الأعراض ، وجاز نقد الناقلين لعلم الشريعة ورواية
السنن حماية للدين ، فالدين مقدم على النفس والعرض
، فلولا نقد الرجال وفضح الكذابين لاختلط الحق بالباطل .

5. إنه لا يقوم بهذه المهمة إلاَّ أهلها من
ذوي الخبرة والاختصاص من أهل العلم .

6. إنَّ للتوثيق والتجريح شروطاً منها :

- أن لا يكون الحامل عليه التعصب أو المنافسة
.

- أن يكون المجرح أهلاً للتجريح متمكناً من
قواعد العلم .

- أن لا يكون المجرح من المعنفين المتشددين )
(Cool .

هذا من جهة ومن جهة أخرى فإنَّ رد الخطأ لا
يعني ضرورة الإنكارَ على المخطئ ، إذ لا تلازم بين هذا وذاك
، وقد شوش غياب هذا التفريق وظنُّ التلازم بين الخطأ والإنكار على
كثير من الشباب الطيبين المتحمسين على اختلاف مناهجهم وأفكارهم ، فغاب في
المجمل مبدأ عدم الإنكار في المسائل الاجتهادية واقعاً عملياً لا تنظيراً
علمياً ، إذ الكل من حيث التقعيد المنهجي يقرر هذا المبدأ ويعتمده إلاَّ
أنَّ الممارسة الفعلية بين مقرريه ومعتمديه ، لا توحي بالتزامه منهجاً
معمولاً به في الواقع.

بيان خطورة الكلام في دين الله بغير علم

لقد كثر في الناس اليوم من يتجرأ على الفتوى
فيتصدر المجالس ويصدر الأحكام وهو لا يحسن قصار السور ، ولهذه الظاهرة
أسباب متعددة ، فمنها ما هو راجع إلى طبائع وغرائز
نفسية غير مقومة بالشرع الحنيف من غضب وطمع ، وحسد
وجشع ، وحب للرئاسة والوجاهة ،
والرياء والسمعة وما شابه ذلك من أمراض القلوب وأدوائها ـ عافى الله جميع
المسلمين منها ـ ومنها ما هو راجع إلى سلوك فكري منهجي ينسب أهله إلى الخير
والصلاح وهو أشد أثراً من الأول، ومنها ما هو راجع إلى منهج استشراقي خبيث
يسوق الناس ويدفعهم نحو هاوية الجرأة على الدين ، ويهون عليهم الخوض في
مسائله وأحكامه الخفي منها والجلي أصولاً وفروعاً ابتغاء هدم أسس الدين
الإسلامي وقداسته في نفوس معتنقيه، ومنها ما هو راجع إلى شطحة مادية
إلحادية لا تؤمن بالدين أصلاً وترى أنه (( أفيون الشعوب ))



مواصفات من يحق له
الاجتهاد:


الشرط الأول ـ أن يكون عالماً بنصوص الكتاب
والسنة ، فإن قصَّر في أحدهما لم يكن مجتهداً ولا يجوز له الاجتهاد ولا
يشترط معرفته بجميع الكتاب والسنة بل بما يتعلق منهما بالأحكام .

الشرط الثاني ـ أن يكون عارفاً بمسائل
الإجماع .

الشرط الثالث ـ أن يكون عالماً بلسان العرب ـ
وسيأتي مزيد بيان لهذا الشرط .

الشرط الرابع ـ أن يكون عالماً بعلم أصول
الفقه

الشرط الخامس - أن يكون عارفاً بالناسخ
والمنسوخ.



تنبيهان :

وننبه هاهنا إلى تنبيهين
اثنين


أولهما : أنه ليس كل أحد من الناس يستطيع أن يبلغ درجة الاجتهاد حتى
ولو فرّغ نفسه بالكلية لها ، بل إنَّ ذلك محض فضل من الله جلَّ وعلا يخص به
من شاء من عباده كما خصَّ بالنبوة والرسالة من اختاره من بين كل العالمين.

فلا يكفي أن يجالس المرء العلماء حتى يكون
عالماً بل لا بُدَّ أن يكون أهلاً لتلقي العلم طبعاً كالفطنة والذكاء
والحفظ وحسن الفهم وتطبعاً كالهمة والصبر والتواضع
والبلغة وما شابهه ، وإنما يعرف ذلك بإجازة العلماء له لا بحكمه هو على
نفسه.

ثانيهما : أنه لا شك أنَّ التحقيق في الشروط والمواصفات التي تتطلبها
آلة الاجتهاد تحتاج اليوم وغداً كحاجتها بالأمس إلى تحرير مواطن الاختلاف
والاتفاق فيها ، والتمييز بين الواجب منها والكمال والمندوب و إفرادها
بالتصنيف والكتابة وإشاعة ذلك بين المسلمين حتى يغدو ثقافة عامة تتشبع بها
النفوس والأجيال درايةً وروايةً ، فيعرف كل مسلم منزلته في التلقي اجتهاداً
واتباعاً وتقليداً ، فيقف عند منزلته التي تليق به ولا يتعداها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
توقير العلماء واجب..وتخطئتهم لها ضوابط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» واجب الانسان
» ما هي ضوابط التفكير الإيجابي ؟
» ضوابط أوروبية لغوغل وفيسبوك
» ضوابط اعداد المشروع البحثي.pdf
» الصحوة الاسلامية ضوابط وتوجيهات

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التربية و التعليم تلمسان :: التربية التعليم :: التعليم المتوسط :: التربية الإسلامية-
انتقل الى: