منتدى التربية و التعليم تلمسان
اهلا بالزائر الكريم يرجى التسجيل للافادة و الاستفادة
سجل لتتمكن من تصفح المنتدى

لتحضير جيد للامتحانات و الاختبارات لجميع المستويات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولالعاب فلاش
تعلم ادارة المنتدى انه تم فتح مؤسسة رياض باروتجي لبيع ادوات الحاسوب و الشبكة باسعار جد مناسبة على الرغبين في التواصل و تقديم اللطلبات ترك رسالة خاصة لمدير المنتدى
تعلم ادارة المنتدى انه تم فتح مؤسسة رياض باروتجي لبيع ادوات الحاسوب و الشبكة باسعار جد مناسبة على الرغبين في التواصل و تقديم اللطلبات ترك رسالة خاصة لمدير المنتدى
Awesome Hot Pink
Sharp Pointer
المواضيع الأخيرة
» أسطوانة الاعلام الآلي سنة أولى ثانوي علمي
الجمعة أبريل 07 2017, 13:09 من طرف mhamedseray

» مذكرات تخرج في التاريخ
الأحد يناير 08 2017, 23:30 من طرف hawarkmirza

» _ كــيفــيــة ادخــال شفرة الجزائر الارضية الجديدة على مختلف الاجهزة
السبت يناير 07 2017, 01:29 من طرف bobaker1992

» قرص خاص بالتدريس عن طريق المقاربة بالكفاءات
الخميس نوفمبر 24 2016, 22:48 من طرف حسان عبدالله

» شروط و طلبات الاشراف للاعضاء
السبت سبتمبر 10 2016, 21:37 من طرف محمد عصام خليل

» فروض واختبارات لمادة العلوم الطبيعية ثانية ثانوي
الجمعة فبراير 26 2016, 10:19 من طرف mhamedseray

» مواضيع مقترحة للسنة الخامسة ابتدائي لمادة دراسة النص
الجمعة يناير 22 2016, 00:32 من طرف ouassila-2012

» قرص اللغة العربية
الجمعة نوفمبر 27 2015, 13:57 من طرف بنت القالة

» القانون الأساسي لجمعية أولياء التلاميذ
الأربعاء نوفمبر 25 2015, 13:40 من طرف belounis

» فروض واختبارات مقترحة في العلوم الطبيعية 4 متوسط
الخميس نوفمبر 12 2015, 14:09 من طرف بدر الصافي

» مذكرة الانتقال من المخطط المحاسبي الوطني الى النظام المحاسبي المالي الجديد
الأربعاء نوفمبر 11 2015, 00:29 من طرف rachid s

» كتاب رائع جدا فيزياء وكيمياء يشمل كل دروس 4 متوسط
السبت أغسطس 29 2015, 14:59 من طرف abbaz29

» لأساتذة الفيزياء...قرص شامل لكل ما تحتاجه لسنوات التعليم المتوسط الأربع
الخميس أغسطس 27 2015, 01:49 من طرف abbaz29

» قرص في مادة الفيزياء حسب المنهاج
الأربعاء أغسطس 26 2015, 20:02 من طرف mhamedseray

» قرص السبيل في العلوم الفيزيائية (دروس شاملة صوت و صورة)
السبت أغسطس 15 2015, 05:00 من طرف mhamedseray

» ملخص دروس الفيزياء في الفيزياء
الأحد أغسطس 09 2015, 00:29 من طرف mhamedseray

» جميع دروس وتمارين محلولة فيزياء وكيمياء أولى ثانوي
السبت أغسطس 08 2015, 17:33 من طرف mhamedseray

» شاهد كيف تحصل ببساطة على "إنترنت مجاني" من القمر الأصطناعي؟
الثلاثاء مايو 19 2015, 19:40 من طرف ocean

» قرص رائع في الفيزياء للسنة الرابعة
الأحد مارس 22 2015, 22:06 من طرف sbaa

» لآن.. جميع حلول الرياضيات 2 متوسط
الخميس مارس 19 2015, 23:31 من طرف ACHOUR2070@GMAIL.COM

ساعة 258
زائر عدد مساهماتك: 105
الملف البيانات الشخصية تفضيلات التوقيع الصورة الشخصية البيانات الأصدقاء و المنبوذين المواضيع المراقبة معلومات المفضلة الورقة الشخصية المواضيع والرسائل الرسائل الخاصة أفضل المواضيع لهذا اليوم مُساهماتك استعراض المواضيع التي لم يتم الرد عليها استعرض المواضيع الجديدة منذ آخر زيارة لي
سحابة الكلمات الدلالية
العربية اللغة سنة الاولى العلوم ثانوي للسنة حلول السنة الثالثة فروض التعليم دروس تمارين متوسط الرياضيات اختبارات كتاب مذكرات رياضيات مواضيع علوم ابتدائي الرابعة الثانية اولى
زائر عدد مساهماتك: 105
الملف البيانات الشخصية تفضيلات التوقيع الصورة الشخصية البيانات الأصدقاء و المنبوذين المواضيع المراقبة معلومات المفضلة الورقة الشخصية المواضيع والرسائل الرسائل الخاصة أفضل المواضيع لهذا اليوم مُساهماتك استعراض المواضيع التي لم يتم الرد عليها استعرض المواضيع الجديدة منذ آخر زيارة لي
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

اهلا بك يا زائر
عدد مساهماتك 105 وننتظر المزيد

المواضيع الأكثر نشاطاً
الدولة العباسية
اكلات مغربية شهية
قرص خاص بالتدريس عن طريق المقاربة بالكفاءات
موسوعة الطب لتعميم الفائدة
Informatique
موسوعة الطب لتعميم الفائدة2
للتعليم الجامعي بحوث مذكرات مواقع هامة جدا
هل تعلم ’?
كلمة مدير المنتدى
اسطوانات تعليمية من الابتدائي الى الثانوي - موقع مهم -
pirate
United Kingdom Pointer

شاطر | 
 

  جولة مع العدد 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kadiro nino



مزاجي *: : عادي
الجنسيه *: : جزائر
عدد المساهمات : 0
تاريخ التسجيل : 13/01/2014

مُساهمةموضوع: جولة مع العدد 2    السبت يونيو 04 2011, 14:00




جولة مع العدد 2





في اللغة
العربية القديمة ولهجاتها






اثنان –
اثنتان







في الجبالية (ث رُ ه) (ثُ رُ ت) وفي المهرية (ث رْ ه) (ثْ ر ت) ، في
السبئية (ث ن ي) (ث ت ي) ، وهناك احتمال أن (ث ن ي) السبئية تطورت عن (ث ر

ه) وذلك بعد أن قلبت الراء التي في (ث ر ه) إلى نون فأصبحت (ث ن ه) . وفي

تطورات الطور السبئي حلت الياء محل الهاء وكأن هناك اتجاها أو مسارا
تندفع
من خلاله العربية لتصل إلى صورتها الحالية ، ومن ثم أضيفت الألف إلى
بداية
الكلمة (ء ث ن ي) ومن ثم أضيفت نون إلى العدد ليأخذ شكله النهائي (اثنان)

أو (اثنين) .








يظهر لنا بأنه قبل استعمال (اثنان) بمعناها المجرد كانوا يستعملون لفظا
أو
ألفاظا أخرى


حسية
ملموسة تدل على فكرة اثنين كما استعملوا (رأس) و(أوّل) للتعبير عن الواحد
.






وهي ألفاظ ذات معان حسية مأخوذة عن الجسم. وألفاظ الاثنين مأخوذة عن
أعضاء
الجسد أيضا . فقد قالوا (آخر) و(الآخر) بمعنى الثاني. واللفظ مأخوذ من
جذر
ساميّ مشترك يفيد المؤخّرة والقفا على أساس أن الوجه هو الأوّل، والظّهر
ضدّه فهو الآخر. وقالوا: (قرن) وقرين، وقالوا (العقب) والقفية وأمثال هذه

الألفاظ. وجميعها تدلّ على فكرة الثنائية. ومن هذا القبيل (كلا) و(كلان)
وفي العبريّة


Kelayin

لفظ مثنى يدل على اثنين .









امّا لفظ (اثنين) فهو ساميّ مشترك باستثناء الآراميّة والسريانيّة فهو


Trin

. ولفظ (ترين) لا يزال حيّا شائعا في لهجة لبنان
العاميّة ويستعملونها بمعنى الرفيق والشريك في اللعب. فكانوا يسألون، إذا

كانت اللعبة تتطلب أن يكون اللاعبون اثنين اثنين. (مين تريني ؟) أي من هو

رفيقي وشريكي أو ثانيّ. ويظنّ أن حرف الراء في


Trin

(ترين) حرف زائد أقحم لفك الإدغام: ثن. ودليلنا على
ذلك
أن العدد الوصفي في السريانية هو


Tinyana

لا تريانا. وأهم من هذا كون الجذر (ثن) أو (شن) كما
هو
في العبرية، ساميّا مشتركا. وأصل المادة، أي المعنى الأصليّ، الطيّ
والليّ
(مصدر طوى ولوى) والتضعيف. ومن فكرة الطّيّ والليّ والتضعيف أخذوا فكرة
التثنية. طيّ الورقة أو القطعة يعني جعلها اثنين . وثنى تعني طوى ولوى
وضاعف . ولفظ (اثنان) مثنّى فكأنه مثنّى (إثن) أو (ثن) (الهمزة غير أصلية

ولذلك تسقط) ويقابل هذا كونه في العبرية أيضا بلفظ المثنى:


Shenayin

. ويجب ان نذكر بهذه المناسبة أن جذر (ثنى) هو غير الجذر الذي يشتقّ منه
لفظ السّنة . السّنة مشتقّ من جذر يفيد التغيّر والتحوّل فكأن السنة
عندهم
تعاقب للفصول . في العبرية


Shana

= سنة ومأخوذة عن فعل معناه تغيّر وتبدّل .






بقي أن نشير إلى أن (الاثنين) اسمان قرينان لا يفردان، لا يقال لأحدهما
(إثن)،
كما أن (الثلاثة) أسماء مقترنة لا تفرق، وهمزتها همزة وصل. أما (الإثنان)

الذي هو اسم اليوم الثاني من الأسبوع، فهمزته همزة قطع.


[size=21]

العدد اثنان مع الديانات والشعوب





العدد اثنان
عند المسلمين







الأمثلة لذلك كثيرة جدّا ، ولكن سنكتفي بذكر اليسير منها :




q حكي عن محمد بن
جعفر أنه قال: كنت مع الخليفة في زورق، فقال الخليفة أنا
واحد، وربّي واحد ، فقلت له: اسكت يا أمير المؤمنين، لو قلت ما قلت مرّة
أخرى لنغرقنّ جميعا. قال : لم ؟ قلت: لأنك لست بواحد، إنما أنت اثنان:
الروح والجسد، من اثنين الأب والأم، في اثنين الليل والنهار، باثنين
الطعام
والشراب، مع اثنين الفقر والعجز. والواحد هو الله الذي لا إله إلا هو.




q ليس شيء أحبّ إلى الله تعالى من
قطرتين وأثرين: قطرة دموع من خشية الله،
وقطرة من دم يهراق في سبيل الله، وأما الأثران: فأثر في سبيل الله، وأثر
في
فريضة من فرائض الله). الترمذي والضياء عن أبي أمامة



(الجامع الصغير) .





q روي أن أعرابيا جاء إلى رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقال له: إني أصوم
شهر رمضان، وأصلي كل يوم خمس صلوات ولا أزيد على هذا، لأني فقير ليس عليّ

زكاة ولا حج، فإذا قامت القيامة ففي أي دار أكون أنا ؟ فضحك النبي صلى
الله
عليه وسلم وقال : إذا حفظت عينيك عن اثنين: عن النّظر إلى المحرمات،
والنّظر إلى الخلق بعين الاحتقار، وحفظت قلبك عن اثنتين: عن الغل والحسد ،

وحفظت لسانك عن اثنتين: عن الكذب والغيبة تكون معي في الجنّة).



(روح البيان)

آخر سورة آل عمران.





q شيئان شينان في الإسلام: الشّفاعة في
الحدود، والرّشوة في الأحكام


.(من بلاغات الزمخشري) .








العدد اثنان
عند المسيحيين






العدد اثنان
هو رمز الصّليب بامتياز. ويتألف الصّليب من خشبتين – علامتين: خطّ عموديّ

وخطّ أفقيّ، فينطلق العموديّ من الأرض باتجاه السماء، ومن السماء باتجاه
الأرض، والأفقيّ من الذات إلى الغير، ومن الغير إلى الذات. وتلتقي
الخشبتان
– الخطّان عند موضع وقع على كتف السّيّد المسيح وهو يحمل صليبه على طريق
الجلجلة. والموضع ذاته كان خلف قلبه الذي طعن بحربة، فالّليب مجسّم لمجمل

علاقات الإنسان، وذروة ما قدّمه الإنسان الإله.






لقد أعطى آباء الكنيسة العدد اثنين معنى سلبيا هو معنى القسمة وقلّة
الكمال
باعتباره يمثّل المادّيّة الأخلاقية في الوحدة الجسديّة. وفي العهد
الجديد،
تحدّث الإنجيليّ متّى عن سمكتين في أعجوبة كسر الخبز
(14 : 19)،
وعن صلب لصّين عن يمين السّيّد المسيح ويساره
(27 : 38)،
وتكلّم الإنجيليّ لوقا عن حمامتين ويمامتين



(2 : 24)
،

وعن سيفي بطرس
(22 : 38)
. وذكر سفر أعمال الرّسل ملاكين شهدا على صعود السّيّد المسيح إلى السماء
(1 : 10)
. وجاء في سفر رؤيا يوحنّا كلام عن شاهدين وزيتونتين ومنارتين
(11 : 3 – 4) .






وفي الرّمزية الهندسية، كانت الشبابيك المزدوجة في الكاتدرائيات ترمز إلى

الطبيعة الثّنائية للسّيّد المسيح – إله وإنسان - .



العدد اثنان
عند العبرانيّين








عند العبرانيّين، يعتقد الناس أن الرّب الإله جعل من العدد اثنين أساسا
للعالم. وفي التراث، يرمز الاثنان إلى الشرّ ، وهو عدد سلبيّ ونسائيّ ،
فيقول سفر التكوين: إنّ الرّب الإله خلق المرأة في المرّة الثانية
(2 : 23)
. ويؤكّد النّصّ الأصليّ للتّوراة أنّ الرّب الإله خلق حوّاء من عضو آدم
وليس من ضلعه. وفي السّفر نفسه، قال الرّب الإله لنوح (
Noah)Sadمن

كل حيّ من ذي جسد اثنين من كلّ تدخل التابوت لتحيا معك. ذكرا وأنثى تكون)
(6 : 19)،
وتفسيرها أن الكائنات غير الناطقة تشترك للعقاب والخلاص في مصير الإنسان
الذي أفسد شرّه الخليقة كلّها. ويذكر سفر التكوين، أيضا، أنّ لوط (
Loth)

كان له بنتان. فسقتا أباهما خمرا وضاجعتاه وحملتا منه ، وولدت الكبرى
ابنا
وسمّته موآب وهو أبو الموآبيّين، والصّغرى ولدت ابنا وسمّته بنعمّي وهو
أبو
بني عمّون إلى اليوم
(19 : 35 –38)
. ويحكي سفر التكوين، كذلك عن وجود أمّتين في جوف رفقة
(25 : 23)،
وتفسيرها أن صراع الولدين ينذر وهما في بطن أمّهما، بعداوة الشّعبين
الشّقيقين. وعند العبرانيّين، يتألف التلموذ من قسمين: المشنة (
Mishanah)

والجمارة (
Gemara)
. وكلمة مشنة تعني التّثنية والتّرديد، وهي توضيح للشّريعة الشّفهيّة
وضعه
الرّبابنة تحت إشراف الحاخام يهوذا هاناسي (
Judah
Hanasi
)
بعد التّمحيص في مختلف الأعراف. أمّا الجمارة، فهي مجموعة توضيحات
وتعليقات
على المشنة، وهنالك مجموعتان من هذه التّعليقات، وتاليا تلمودان هما
التّلموذ الأورشليميّ والتّلمود البابليّ. وقد جرى تنظيم التّلمود
الأورشليميّ في فلسطين – صفوريّة وطبريّة وقيصريّة – وهو ينسب في غالبه
إلى
الحاخام يوحنان
(199 – 279م.)
، إلا أنّ تدوينه النهائي تمّ في نهاية القرن الرابع. أمّا التلمود
البابليّ فيتضمّن التعاليم الصّادرة عن رجال الدين في بابل، وهو أحدث من
تلمود أورشليم وأكثر أهمية منه، فالمسائل بحثت فيه بصورة أكثر عمقا، وهو
يشكّل، إلى جانب العهد العتيق، مرجعا دينيا رسميا بالنسبة إلى الديانة
العبرية .




العدد اثنان
عند المتصوّفة







يؤمن المتصوفة بالإمامين، وهما شخصان أحدهما عن يمين الغوث ونظره في
الملكوت، والآخر عن يساره ونظره في الملك، وهو أعلى من صاحبه وهو الذي
يخلق
الغوث.



العدد اثنان
في الهند








ينظر الهنود غلى العدد اثنين على أنه مبدأ الشّرّ. ويؤمن البوذيّون
بمبدأين
يتصارعان مدى الحياة : مبدأ الراحة الذي يميل إلى تدمير الأشكال الحيّة،
ومبدأ النشاط الفاعل الذي يميل إلى خلق الأشكال المادية. وفي الهند، يملك

آغني (
Agni)
وجهين: وجه مسالم ووجه رهيب .




العدد اثنان
في اليونان








في اليونان أطلق إمبيدوكليس (
Empedocle)

نظرية تقول إنّ العالم خلق من قوّتين متضادّتين: الحب والكره. وتحتفل
اليونان بالألعاب الاستميّة (
Isthmian


games
)
وهي مباريات تقام في إستميا قرب كورنثة (
Corinth)

مرّة كل سنتين في الربيع على شرف بوسيدون (
Poseidon).

وتأتي هذه الألعاب في المرتبة الثانية بعد الألعاب الأولمبية في شعبيتها.

وتبدأ الأعداد الفيثاغورية بالعدد اثنين وليس بالواحد. وهذا النظام
الثنائي
للأعداد يشكل ركن الرياضيات الحديثة.







وفي اليونان، كان الإسكندر يستعمل الحكمة في مقاصده ويستظهر برأي معلمه
أرسطوطاليس (
Aristotle)
في مطالبه. قيل لذلك إنه ذو القرنين، وأوّل هذا اللقب ببلوغه قرني الشمس
أي
مطلعها ومغربها، وأوّله آخرون أنّ ذلك لنجاته من بين قرنين مختلفين عنوا
بذلك الروم والفرس.




العدد اثنان
والفلك








ترمز ثنائية الشمس – القمر إلى التّحديد واللاتحديد أو إلى الروح
والمادّة،
وبحسب أرسطو (
Aristofle)
إلى المادّة والشكل. وجاء في الفيدا (
Vedas)

: الشمس هي الحياة ن والقمر هو المادّة .




العدد اثنان
والأبراج







يمثل العدد 2 في المجموعة الرمزية، القمر. وله الصفات النسائية المميزة
للشمس، والأشخاص ذوي العدد 2 هم بطبيعتهم رومنطيقيون، وعلى جانب من
اللطف،
والخيال ، والميل إلى الفن. وإن الأشخاص ذوي العدد 1 هم خلاقون كذلك،
ولكنهم ليسوا فعالين مثلهم في تنفيذ أفكارهم. خصالهم ومزاياهم هي على
الصعيد الفكري والعقلي أكثر منها على الصعيد الجسدي . وهم نادرا ما
يكونون
أقوياء جسديا مثل مواليد العدد 1 .






إن الأشخاص ذوي العدد 2 هم كل المولودين في الثاني، أو الحادي عشر، أو
العشرين، أو التاسع والعشرين من أي شهر، إلا أن خصائصهم تكون أبرز إذا
كانوا مولودين بين
20
حزيران و27
تموز، وينبغي لهم العمل على تنفيذ مخطّطاتهم وآرائهم الرئيسية في هذه
الفترة المذكورة ومع أرقام ولادتهم في 2 ، أو11 ، أو20 ، أو 29 من أي شهر
.






إن أيام الأسبوع الأكثر حظا بالنسبة إليهم هي أيام الأحد والاثنين
والجمعة،
وبخاصة إذا صادف أحد أعدادهم المذكورة آنفا، وبعد ذلك أرقامهم القابلة
للتبادل وهي : 1 ، 4 ، 7 مثل الأول، أو الرابع، أو السابع، أو العاشر، أو

الثالث عشر، أو السادس عشر، أو التاسع عشر، أو الثاني والعشرين، أو
الخامس
والعشرين، أو الثامن والعشرين، أو الحادي والثلاثين من الشهر .






إن الأخطاء الرئيسية التي ينبغي لهم تجنبها هي كونهم مترددين، لا يقرّ
لهم
قرار، تعوزهم الاستمرارية في خططهم وأفكارهم وانعدام الثقة بالنفس. وهم
كذلك ميالون إلى الحساسية المفرطة، وتراهم بسهولة تامة يقنطون ويكتئبون
إذا
لم يوجدوا في محيط مرح سعيد .





بالنسبة إلى الألوان التي تجلب لهم الحظ، ينبغي أن يرتدوا كل درجات اللون

الأخضر، من أغمق لون إلى أفتح لون فيه، وكذلك اللون (الكريم) والأبيض،
ولكن
ينبغي لهم، ما أمكن، تجنّب كل الألوان القاتمة، وبخاصة اللون الأسود،
والأرجواني، والأحمر الغامق.





إن حجارتهم الكريمة ومجوهراتهم الخاصة التي تجلب الحظ، هي حجارة القمر،
والحجارة ذات اللون الأخضر الشاحب، وينبغي لهم أن يحملوا قطعة من الحجر
الكريم المعروف باليشب دائما، وإذا أمكن، أن يكون ملاصقا لبشرتهم.




العدد 2
والأمراض








الأشخاص ذوو العدد

أو جميع الذين عدد مولدهم هو ال2
، أو ال11
، أو ال20
، أو29،
لديهم نزوع إلى الإصابة بألم في المعدة وأعضاء الهضم . وهم معرضون لمثل
هذه
الأمور كالتسمّم التوميني (وبخاصة بتناول الأطعمة المعلبة الفاسدة)،
والاضطرابات المعوية، والالتهابات في الأحشاء، والأورام الداخلية،
والأورام
الخبيثة، الخ .....






إنّ الأعشاب الطبية أو العطرية التي تناسبهم من أي شهر هي مثل: الخسّ،
الكرنب (الملفوف)، اللفت (السلجم)، الخيار، البطيخ، الهندباء البريّة،
بزر
اللفت، بزر الكتّان، ماء لسان الحمل (أو آذان الجدي).





الأشهر التي ينبغي الاحتراس منها بالنسبة إلى الصحة السقيمة والإرهاق في
العمل هي: كانون الثاني، شباط، وتموز .








الرقم 2 في المعاجم العربية






ثني






ثَنَى الشيءَ ثَنْياً ردَّ بعضه على بعض، وقد تَثَنَّى و انْثَنَى و
أَثْناؤُه و مَثانِيه قُواه وطاقاته، واحدها ثِنْي ومَثْناة و مِثْناة،
عن
ثعلب. وأَثْناء الحَيَّة: مَطاوِيها إِذا تَحَوَّتْ. وثِنْي الحيّة:
انْثناؤُها، وهو أَيضاً ما تَعَوَّج منها إِذا تثنت، والجمع أَثْناء،
واستعارة غيلان الرَّبَعِي لليل فقال :





حتى إِذا شَقَّ بَهِيمَ الظَّلْماءْ ،


وساقَ لَيْلاً مُرْجَحِنَّ الأَثْناءْ





وهو على القول الآخر اسم. وفي صفة سيدنا رسول الله (صلى الله عليه
وسلّم)،
ليسَ بالطويل المُتَثَنّي، هو الذاهب طولاً، وأَكثر ما يستعمل في طويل لا

عَرْض له. وأَثْناء الوادِي: مَعاطِفُه وأَجْراعُه. والثِّنْي من الوادي
والجبل: مُنْقَطَعُه. ومَثاني الوادي ومَحانِيهِ: مَعاطِفُه. وتَثَنَّى
في
مِشيته. والثِّنْي واحد أَثْناء الشيء أَي تضاعيفه، تقول: أَنفذت كذا
ثِنْيَ كتابي أَي في طَيّه. وفي حديث عائشة تصف أَباها، رضي الله عنهما:
فأَخذ بطَرَفَيْه ورَبَّقَ لكُمْ أَثْناءَه أَي ما انْثَنَى منه، واحدها
ثِنْيٌ، وهي معاطف الثوب وتضاعيفه. وفي حديث أَبي هريرة: كان يَثْنِيه
عليه
أَثْناءً من سَعَتِه، يعني ثوبه. و ثَنَيْت الشيء ثَنْياً عطفته. و ثَناه

أَي كَفَّه. ويقال: جاء ثانياً من عِنانه. وثَنَيْته أَيضاً: صَرَفته عن
حاجته، وكذلك إِذا صرت له ثانياً. وثَنَّيْته تَثْنِية أَي جعلته اثنين.
وأَثْناءُ الوِشاح: ما انْثنَى منه، ومنه قوله:







تَعَرُّض أَثْناء الوِشاح المُفَصَّل






وقوله :






فإِن عُدَّ من مَجْدٍ قديمٍ لِمَعْشَر ،





فَقَوْمي بهم تُثْنَى هُناك الأَصابع






يعني أَنهم الخيار المعدودون، عن ابن الأَعرابي، لأَن الخيار لا يكثرون.
وشاة ثانِيَةٌ بَيِّنة الثِّنْي: تَثْني عنقها لغير علة. وثَنَى رجله عن
دابته: ضمها إِلى فخذه فنزل، ويقال للرجل إِذا نزل عن دابته. الليث: إِذا

أَراد الرجل وجهاً فصرفته عن وجهه قلت ثَنَيْته ثَنْياً ويقال: فلان لا
يُثْنى عن قِرْنِه ولا عن وجْهه، قال: وإِذا فعل الرجل أَمراً ثم ضم
إِليه
أَمراً آخر قيل ثَنَّى بالأَمر الثاني يُثَنِّي تَثْنِية. وفي حديث
الدعاء:
من قال عقيب الصلاة وهو ثانٍ رِجْلَه أَي عاطفٌ رجله في التشهد قبل أَن
ينهَض وفي حديث آخر: من قال قبل أَن يَثْنيَ رِجْلَه، قال ابن الأَثير:
وهذا ضد الأَول في اللفظ ومثله في المعنى، لأَنه أَراد قبل أَن يصرف رجله

عن حالتها التي هي عليها في التشهد. وفي التنزيل العزيز : أَلَا
إِنَّهُمْ
يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ ، قال الفراء: نزلت في بعض من كان يلقى النبي ،
بما
يحب ويَنْطَوِي له على العداوة والبُغْض، فذلك الثَّنْيُ الإِخْفاءُ،
وقال
الزجاج: يَثْنُون صدورهم أَي يسرّون عداوة النبي(صلى الله عليه وسلّم)،
وقال غيره: يَثْنُون صدورهم يُجِنُّون ويَطْوُون ما فيها ويسترونه
استخفاء
من الله بذلك. وروي عن ابن عباس أَنه قرأَ: أَلا إِنَّهم تَثْنَوْني
صدورهم
قال: وهو في العربية تَنْثَني وهو من الفِعل افعَوْعَلْت . قال أَبو
منصور:
وأَصله من ثَنَيت الشيء إِذا حَنَيْته وعَطَفته وطويته. وانْثَنى أَي
انْعطف، وكذلك اثْنَوْنَى على افْعَوْعَل.و اثْنَوْنَى صدره على البغضاء
أَي انحنى وانطوى. وكل شيء عطفته فقد ثنيته. قال: وسمعت أَعرابيّاً يقول
لراعي إِبل أَوردها الماءَ جملة فناداه: أَلا واثْنِ وُجوهَها عن الماء
ثم
أَرْسِل مِنْها رِسْلاً رِسْلاً أَي قطيعاً، وأَراد بقوله اثْنِ وُجوهها
أَي اصرف وجوهها عن الماء كيلا تزدحم على الحوض فتهدمه. ويقال للفارس
إِذا
ثَنَى عنق دابته عند شدَّة حُضْرِه: جاء ثانيَ العِنان. ويقال للفرس
نفسه:
جاء سابقاً ثانياً إِذا جاء وقد ثَنَى عنقه نَشاطاً لأَنه إِذا أَعيا مدّ

عنقه، وإِذا لم يجئ ولم يَجْهَد وجاء سيرُه عَفْواً غير مجهود ثَنى عنقه،

ومنه قوله:






ومَن يَفْخَرْ بمثل أَبي وجَدِّي ،




يَجِئْ قبل السوابق ، وهْو ثاني






أَي يجئ كالفرس السابق الذي قد ثَنى عنقه، ويجوز أَن يجعله كالفارس الذي
سبق فرسُه الخيل وهو مع ذلك قد ثَنى من عنقه. والاثْنان ضعف الواحد.
فأَما
قوله تعالى: وَقَالَ اللَّهُ لَا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ فمن
التطوّع المُشامِ للتوكيد، وذلك أَنه قد غَنِيَ بقوله إِلَهَيْن عن
اثنين،
وإِنما فائدته التوكيد والتشديد، ونظيره قوله تعالى: وَمَنَاةَ
الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى، أَكد بقولة الأُخرى، وقوله تعالى : فَإِذَا
نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ فقد علم بقوله نفخة أَنها واحدة
فأَكد بقوله واحدة، والمؤنث الثِّنْتان تاؤه مبدلة من ياء، ويدل على أَنه

من الياء أَنه من ثنيت لأَن الاثنين قد ثني أَحدهما إِلى صاحبه، وأَصله
ثَنَيٌ، يدلّك على ذلك جمعهم إِياه على أَثْناء بمنزلة أَبناء وآخاءٍ،
فنقلوه من فَعَلٍ إِلى فِعْلٍ كما فعلوا ذلك في بنت، وليس في الكلام تاء
مبدلة من الياء في غير افتعل إِلا ما حكاه سيبويه من قولهم أَسْنَتُوا،
وما
حكاه أَبو علي من قولهم ثِنْتان، وقوله تعالى: فَإِنْ كَانَتَا
اثْنَتَيْنِ
فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ، إِنما الفائدة في قوله اثنتين بعد قوله كانتا
تجردهما من معنى الصغر والكبر، وإِلا فقد علم أَن الأَلف في كانتا وغيرها

من الأَفعال علامة التثنية. ويقال: فلان ثاني اثْنَين أَي هو أَحدهما،
مضاف، ولا يقال هو ثانٍ اثْنَين، بالتنوين، وقد تقدم مشبعاً في ترجمة
ثلث.
وقولهم: هذا ثاني اثْنَين أَي هو أَحد اثنين، وكذلك ثالثُ ثلاثةٍ مضاف
إِلى
العشرة، ولا يُنَوَّن، فإِن اختلفا فأَنت بالخيار، إِن شئت أَضفت، وإِن
شئت
نوّنت وقلت هذا ثاني واحد وثانٍ واحداً، المعنى هذا ثَنَّى واحداً، وكذلك

ثالثُ اثنين وثالثٌ اثنين، والعدد منصوب ما بين أَحد عشر إِلى تسعة عشر
في
الرفع والنصب والخفض إِلا اثني عشر فإِنك تعربه على هجاءين . قال ابن بري

عند قول الجوهري والعدد منصوب ما بين أَحد عشر إِلى تسعة عشر، قال: صوابه

أَن يقول والعدد مفتوح ، قال: وتقول للمؤنث اثنتان، وإِن شئت ثنتان لأَن
الأَلف إِنما اجتلبت لسكون الثاء فلما تحركت سقطت. ولو سمي رجل باثْنين
أَو
باثْنَي عشر لقلت في النسبة إِليه ثَنَوِيٌّ في قول من قال في ابْنٍ
بَنَوِيٌّ، واثْنِيٌّ في قول من قال ابْنِيٌّ، وأَما قول الشاعر:






كأَنَّ خُصْيَيْه مِنَ التَّدَلْدُلِ


ظَرْفُ
عجوزٍ فيه ثِنْتا حَنْظَلِ






أَراد أَن يقول: فيه حنظلتان، فأَخرج الاثنين مخرج سائر الأَعداد للضرورة

وأَضافه إِلى ما بعده، وأَراد ثنتان من حنظل كما يقال ثلاثة دراهم
وأَربعة
دراهم، وكان حقه في الأَصل أَن يقول اثنا دراهم واثنتا نسوة، إِلاَّ
أَنهم
اقتصروا بقولهم درهمان وامرأَتان عن إِضافتهما إِلى ما بعدهما. وروى شمر
بإِسناد له يبلغ عوف بن مالك أَنه سأَل النبي (صلى الله عليه وسلّم)، عن
الإِمارة فقال: أَوَّلها مَلامة وثِناؤُها نَدامة وثِلاثُها عذابٌ يومَ
القيامة إِلاَّ مَنْ عَدَل، قال شمر: ثِناؤها أَي ثانيها، وثِلاثها أَي
ثالثها. قال: وأَما ثُناءُ وثُلاثُ فمصروفان عن ثلاثة ثلاثة واثنين
اثنين،
وكذلك رُباعُ ومَثْنَى، وأَنشد:






ولقد قَتَلْتُكُمُ ثُناءَ ومَوْحَداً ،


وتركتُ
مُرَّةَ مثلَ أَمْسِ الدَّابِرِ






وقال آخر :





أُحاد
ومَثْنَى أَضْعَفَتْها صَواهِلُه





الليث: اثنان اسمان لا يفردان قرينان، لا يقال لأَحدهما اثْنٌ كما أَن
الثلاثة أَسماء مقترنة لا تفرق، ويقال في التأْنيث اثْنَتان ولا يفردان،
والأَلف في اثنين أَلف وصل، وربما قالوا اثْنتان كما قالوا هي ابنة فلان
وهي بنته، والأَلف في الابنة أَلف وصل لا تظهر في اللفظ، والأَصل فيهما
ثَنَيٌ، والأَلف في اثنتين أَلف وصل أَيضاً، فإِذا كانت هذه الأَلف
مقطوعة
في الشعر فهو شاذ كما قال قيس بن الخَطِيم :






إِذا جاوَزَ الاِثْنَيْن سِرٌّ ، فإِنه


بِنثٍّ وتَكْثيرِ الوُشاةِ قَمِينُ






غيره: واثنان من عدد المذكر، واثنتان للمؤنث، وفي المؤَنث لغة أُخرى
ثنتان
بحذف الأَلف، ولو جاز أَن يفرد لكان واحده اثن مثل ابن وابنة وأَلفه أَلف

وصل، وقد قطعها الشاعر على التوهم فقال:





أَلا لا أَرى اِثْنَيْنِ أَحْسنَ شِيمةً ،



على حدثانِ الدهرِ ، مني ومنْ جُمْل






والثَّنْي ضَمُّ واحد إِلى واحد، والثِّنْيُ الاسم، ويقال: ثِنْيُ الثوب
لما كُفَّ من أَطرافه، وأَصل الثَّنْي الكَفّ. وثَنَّى الشيءَ: جعله
اثنين،
واثَّنَى افتعل منه، أَصله اثْتنَى فقلبت الثاء تاء لأَن التاء آخت الثاء

في الهمس ثم أُدغمت فيها، قال :




بَدا بِأَبي ثم اتَّنى بأَبي أَبي ،



وثَلَّثَ بالأَدْنَيْنَ ثَقْف المَحالب






هذا هو المشهور في الاستعمال والقويّ في القياس، ومنهم من يقلب تاء افتعل

ثاء فيجعلها من لفظ الفاء قبلها فيقول اثَّنى واثَّرَدَ واثَّأَرَ، كما
قال
بعضهم في ادَّكر اذَّكر وفي اصْطَلحوا اصَّلحوا. وهذا ثاني هذا أَي الذي
شفعه. ولا يقال ثَنَيْته إِلاَّ أَن أَبا زيد قال: هو واحد فاثْنِه أَي
كن
له ثانياً. وحكى ابن الأَعرابي أَيضاً: فلان لا يَثْني ولا يَثْلِثُ أَي
هو
رجل كبير فإِذا أَراد النُّهوض لم يقدر في مرة ولا مرتين ولا في الثالثة.

وشَرِبْتُ اثْنَا القَدَح وشرِبت اثْنَيْ هذا القَدَح أَي اثنين مِثلَه،
وكذلك شربت اثْنَيْ مُدِّ البصرة، واثنين بِمدّه البصرة. وثَنَّيتُ
الشيء:
جعلته اثنين. وجاء القوم مَثْنى مَثْنى أَي اثنين اثنين. وجاء القوم
مَثْنى
وثُلاثَ غير مصروفات لما تقدم في ث ل ث، وكذلك النسوة وسائر الأَنواع،
أَي
اثنين اثنين وثنتين ثنتين. وفي حديث الصلاة صلاة الليل: مَثْنى مَثْنى
أَي
ركعتان ركعتان بتشهد وتسليم، فهي ثُنائِِية لا رُباعية. ومَثْنَى: معدول
من
اثنين اثنين، وقوله أَنشده ابن الأَعرابي:





فما حَلَبَتْ إِلاَّ الثَّلاثة والثُّنَى ،


ولا
قَيَّلَتْ إِلاَّ قريباً مَقالُها






قال: أَراد بالثلاثة الثلاثة من الآنية، وبالثُّنَى الاثنين، وقول كثير
عزة:





ذكرتَ عَطاياه ، وليْستْ بحُجَّة



عليكَ ، ولكن حُجَّةٌ لك فَاثْنِني






قيل في تفسيره: أَعطني مرة ثانية ولم أَره في غير هذا الشعر. والاثْنانِ
من
أَيام الأُسبوع لأَن الأَول عندهم الأَحد، والجمع أَثْناء وحكى مطرز عن
ثعلب أَثانين ويومُ الاثْنين لا يُثَنى ولا يجمع لأَنه مثنّىً، فإِن
أَحببت
أَن تجمعه كأَنه صفة الواحد، وفي نسخة كأَن لَفْظَه مبنيٌّ للواحد، قلت
أَثانِين، قال ابن بري: أَثانين ليس بمسموع وإِنما هو من قول الفراء
وقِياسِه، قال: وهو بعيد في القياس، قال: والمسموع في جمع الاثنين أَثناء

على ما حكاه سيبويه، قال: وحكى السيرافي وغيره عن العرب أن فلاناً ليصوم
الأَثْناء وبعضهم يقول ليصوم الثُّنِيَّ على فُعول مثل ثُدِيٍّ، وحكى
سيبويه عن بعض العرب اليوم الثِّنَى، قال: وأَما قولهم اليومُ الاثْنانِ،

فإِنما هو اسم اليوم، وإِنما أَوقعته العرب على قولك اليومُ يومان
واليومُ
خمسةَ عشرَ من الشهر، ولا يُثَنَّى، والذين قالوا اثْنَيْ جعلوا به على
الاثْن، وإِن لم يُتَكلم به، وهو بمنزلة الثلاثاء والأربعاء يعني أَنه
صار
اسماً غالباً، قال اللحياني: وقد قالوا في الشعر يوم اثنين بغير لام،
وأَنشد لأَبي صخر الهذلي :






أَرائحٌ أَنت يومَ اثنينِ أَمْ غادي ،




ولمْ تُسَلِّمْ على رَيْحانَةِ الوادي ؟






قال: وكان أَبو زياد يقول مَضى الاثْنانِ بما فيه، فيوحِّد ويذكِّر، وكذا

يَفْعل في سائر أَيام الأُسبوع كلها، وكان يؤنِّث الجمعة، وكان أَبو
الجَرَّاح يقول: مضى السبت بما فيه، ومضى الأَحد بما فيه، ومضى الاثْنانِ

بما فيهما، ومضى الثلاثاء بما فيهن، ومضى الأربعاء بما فيهن، ومضى الخميس

بما فيهن، ومضت الجمعة بما فيها، كان يخرجها مُخْرج العدد، قال ابن جني:
اللام في الاثنين غير زائدة وإِن لم تكن الاثنان صفة، قال أَبو العباس:
إِنما أَجازوا دخول اللام عليه لأَن فيه تقدير الوصف، أَلا ترى أَن معناه

اليوم الثاني ؟ وكذلك أَيضاً اللام في الأَحد والثلاثاء والأَربعاء
ونحوها
لأَن تقديرها الواحد والثاني والثالث والرابع والخامس والجامع والسابت،
والسبت القطع، وقيل: إِنما سمي بذلك لأَن الله عزّ وجّل خلق السموات
والأَرض في ستة أَيام أَولها الأَحد وآخرها الجمعة، فأَصبحت يوم السبت
منسبتة أَي قد تمت وانقطع العمل فيها، وقيل: سمي بذلك لأَن اليهود كانوا
ينقطعون فيه عن تصرفهم، ففي كلا القولين معنى الصفة موجود. وحكى ثعلب عن
ابن الأَعرابي: لا تكن اثْنَويّاً أَي ممن يصوم الاثنين وحده. وقوله عزّ
وجّل وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ
الْعَظِيمَ، المثاني من القرآن: ما ثُنِّيَ مرة بعد مرة، وقيل: فاتحة
الكتاب، وهي سبع آيات، قيل لها مَثَانٍ لأَنها يُثْنى بها في كل ركعة من
ركعات الصلاة وتعاد في كل ركعة، قال أَبو الهيثم: سميت آيات الحمد مثاني،

واحدتها مَثْناة، وهي سبع آيات، وقال ثعلب: لأَنها تثنى مع كل سورة، قال
الشاعر:






الحمد لله الذي عافاني ،



وكلَّ خيرٍ صالحٍ أَعطاني ،



رَبِّ مَثاني الآيِ والقرآن







وورد في الحديث في ذكر الفاتحة: هي السبع المثاني وقيل: المثاني سُوَر
أَوَّلها البقرة وآخرها براءة، وقيل: ما كان دون المِئِين، قال ابن بري:
كأَن المِئِين جعلت مبادِيَ والتي تليها مَثاني، وقيل: هي القرآن كله،
ويدل
على ذلك قول حسان بن ثابت:





مَنْ للقَوافي
بعدَ
حَسَّانَ وابْنِه ؟



ومَنْ للمثاني بعدَ زَيْدِ بنِ ثابتِ ؟






قال: ويجوز أَن يكون، والله أَعلم، من المثاني مما أُثْني به على الله
تبارك وتقدَّس لأَن فيها حمد الله وتوحيدَه وذكر مُلْكه يومَ الدين،
المعنى، ولقد آتَيناك سبع آيات من جملة الآيات التي يُثْنَى بها على الله

عزّ وجّل وآتيناك القرآن العظيم ، وقال الفراء في قوله عزّ وجّل اللَّهُ
نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ، أَي
مكرراً
أَي كُرِّرَ فيه الثوابُ والعقابُ، وقال أَبو عبيد: المَثاني من كتاب
الله
ثلاثة أَشياء، سَمَّى اللهُ عزّ وجّل القرآن كله مثانيَ في قوله عزّ وجّل

اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ،
وسَمَّى فاتحةَ الكتاب مثاني في قوله عزّ وجّل وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ
سَبْعًا
مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ ، قال: وسمي القرآن مَثاني
لأَن
الأَنْباء والقِصَصَ ثُنِّيَتْ فيه، ويسمى جميع القرآن مَثانيَ أَيضاً
لاقتران آية الرحمة بآية العذاب. قال الأَزهري: قرأْت بخط شَمِرٍ قال روى

محمد بن طلحة بن مُصَرِّف عن أَصحاب عبد الله أَن المثاني ست وعشرون سورة

وهي: سورة الحج، والقصص، والنمل ، والنور، والأَنفال، ومريم، والعنكبوت،
والروم، ويس، والفرقان، والحجر، والرعد، وسبأ ، والملائكة، وإِبراهيم،
وص،
ومحمد، ولقمان، والغُرَف، والمؤمن، والزُّخرف، والسجد ، والأَحقاف،
والجاثِيَة، والدخان، فهذه هي المثاني عند أَصحاب عبد الله، وهكذا وجدتها

في النسخ التي نقلت منها خمساً وعشرين، والظاهر أَن السادسة والعشرين هي
سورة الفاتحة، فإِما أَن أَسقطها النساخ وإِمّا أَن يكون غَنيَ عن ذكرها
بما قدَّمه من ذلك وإِما أَن يكون غير ذلك، وقال أَبو الهيثم: المَثاني
من
سور القرآن كل سورة دون الطُّوَلِ ودون المِئِين وفوق المُفَصَّلِ،
رُوِيَ
ذلك عن رسول الله (صلى الله عليه وسلّم)، ثم عن ابن مسعود وعثمان وابن
عباس، قال: والمفصل يلي المثاني، والمثاني ما دُونَ المِئِين، وإِنما قيل

لِمَا ولِيَ المِئِينَ من السُّوَر مثانٍ لأَن المئين كأَنها مَبادٍ وهذه

مثانٍ ، وأَما قول عبد الله بن عمرو: من أَشراط الساعة أَن توضَعَ
الأَخْيار وتُرْفَعَ الأَشْرارُ وأَن يُقْرَأَ فيهم بالمَثناةِ على رؤوس
الناسِ ليس أَحَدٌ يُغَيّرُها، قيل: وما المَثْناة قال: ما اسْتُكْتِبَ
من
غير كتاب الله كأَنه جعل ما اسْتُكتب من كتاب الله مَبْدَأً وهذا
مَثْنىً،
قال أَبو عبيدة: سأَلتُ رجلاً من أَهل العِلم بالكُتُبِ الأُوَلِ قد
عرَفها
وقرأَها عن المَثْناة فقال إِن الأَحْبار والرُّهْبان من بني إِسرائيل من

بعد موسى وضعوا كتاباً فيما بينهم على ما أَرادوا من غير كتاب الله فهو
المَثْناة، قال أَبو عبيد: وإِنما كره عبد الله الأَخْذَ عن أَهل الكتاب،

وقد كانت عنده كتب وقعت إِليه يوم اليَرْمُوكِ منهم، فأَظنه قال هذا
لمعرفته بما فيها، ولم يُرِدِ النَّهْيَ عن حديث رسول الله، (صلى الله
عليه
وسلّم) وسُنَّتِه وكيف يَنْهَى عن ذلك وهو من أَكثر الصحابة حديثاً عنه ؟

وفي الصحاح في تفسير المَثْناةِ قال: هي التي تُسَمَّى بالفارسية
دُوبَيْني،
وهو الغِناءُ، قال: وأَبو عبيدة يذهب في تأْويله إِلى غير هذا. والمَثاني

من أَوْتارِ العُود: الذي بعد الأَوّل، واحدها مَثْنىً. اللحياني:
التَّثْنِيَةُ أَن يَفُوزَ قِدْحُ رجل منهم فيَنجُو ويَغْنَم فيَطْلُبَ
إِليهم أَن يُعِيدُوه على خِطارٍ، والأَول أَقْيَسُ وأَقْرَبُ إِلى
الاشتقاق، وقيل: هو ما اسْتُكْتِبَ من غير كتاب الله. ومَثْنى الأَيادِي:

أَن يُعِيدَ معروفَه مرتين أَو ثلاثاً، وقيل: هو أَن يأْخذَ القِسْمَ
مرةً
بعد مرة، وقيل: هو الأَنْصِباءُ التي كانت تُفْصَلُ من الجَزُور، وفي
التهذيب: من جزور المَيْسِر، فكان الرجلُ الجَوادُ يَشْرِيها
فَيُطْعِمُها
الأَبْرامَ، وهم الذين لا يَيْسِرون، هذا قول أَبي عبيد: وقال أَبو عمرو:

مَثْنَى الأَيادِي أَن يَأْخُذَ القِسْمَ مرة بعد مرة، قال النابغة:




يُنْبِيك ذُو عِرْضِهمْ
عَنِّي وعالِمُهُمْ ،





وليس جاهلُ أَمْر مِثْلَ مَنْ عَلِمَا



إِني أُتَمِّمُ أَيْسارِي وأَمْنَحُهُمْ



مَثْنَى الأَيادِي ، وأَكْسُو الجَفْنَة الأُدُما





والمَثْنَى زِمامُ الناقة، قال الشاعر:




تُلاعِبُ مَثْنَى
حَضْرَمِيٍّ ، كأَنَّهُ



تَعَمُّجُ
شَيْطانٍ بذِي خِرْوَعٍ قَفْر






والثِّنْيُ من النوق: التي وضعت بطنين، وثِنْيُها ولدها، وكذلك المرأَة،
ولا يقال ثِلْثٌ ولا فوقَ ذلك. وناقة ثِنْيٌ إِذا ولدت اثنين، وفي
التهذيب:
إِذا ولدت بطنين، وقيل: إِذا ولدت بطناً واحداً، والأَول أَقيس، وجمعها
ثُناءٌ، عن سيبويه، جعله كظِئْرٍ وظُؤارٍ، واستعاره لبيد للمرأَة فقال:





لياليَ تحتَ الخِدْرِ ثِنْي مُصِيفَة


من الأُدْم ، تَرْتادُ الشُّرُوج القَوابِلا





والجمع أَثْناء، قال:

قامَ إِلى حَمْراءَ

مِنْ أَثْنائِها





قال أَبو رِياش: ولا يقال بعد هذا شيء مشتقّاً، التهذيب: وولدها الثاني
ثِنْيُها، قال أَبو منصور: والذي سمعته من العرب يقولون للناقة إِذا ولدت

أَول ولد تلده فهي بِكْر، وَوَلَدها أَيضاً بِكْرُها، فإِذا ولدت الولد
الثاني فهي ثِنْيٌ، وولدها الثاني ثِنْيها، قال: وهذا هو الصحيح. وقال في

شرح بيت لبيد: قال أَبو الهيثم المُصِيفة التي تلد ولداً وقد أَسنَّت،
والرجل كذلك مُصِيف وولده صَيْفِيّ، وأَرْبَعَ الرجلُ وولده رِبْعِيُّون .

والثَّواني القُرون التي بعد الأَوائل . والثِّنَى بالكسر والقصر: الأَمر

يعاد مرتين وأَن يفعل الشيءَ مرتين. قال ابن بري: ويقال ثِنىً وثُنىً
وطِوىً وطُوىً وقوم عِداً وعُداً ومكان سِوىً وسُوىً . والثِّنَى في
الصّدَقة: أَن تؤخذ في العام مرتين. ويروى عن النبي (صلى الله عليه
وسلّم)،
أَنه قال: لا ثِنَى في الصدقة مقصور، يعني لا تؤخذ الصدقة في السنة
مرتين،
وقال الأَصمعي والكسائي، وأَنشد أَحدهما لكعب بن زهير وكانت امرأَته
لامته
في بَكْرٍ نحره :





أَفي جَنْبِ بَكْرٍ قَطَّعَتْني مَلامَةً ؟[/font:763
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جولة مع العدد 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التربية و التعليم تلمسان :: المراجع والبحوث :: المراجع و البحوث-
انتقل الى: